سياسة الخصوصية

Cookie Policy
plants is not for sale
الأربعاء, 2020-12-02
معلوماتية
قائمة الاقسام
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 0
إحصائية

المتواجدين الان: 2
الزوار: 2
اعضاء: 0


النافليون او الرامبوتان Nephelium lappaceum


النافليون او الرامبوتان
الاسم العلمي
Nephelium lappaceum
تعرف باسم
Rambutan
هي شجرة استوائية من الحجم المتوسط في كما ان
الاسم يطلق ايضا على ثمرة هذه الشجرة يعود اصل
الشجرة الى ماليزيا واندونيسيا وسريلانكا وجنوب
شرق اسيا على الرغم من ان دقة التوزيع الطبيعي
للشجرة غير معروفة
ترتبط ثمرة النافليون او الرامبوتان ارتباطا وثيقا بعدة
انواع اخرى من الفواكه الاستوائية الصالحة للاكل بما
في ذلك الليتشي و عين التنين والمامونسيللو
ومن المعتقد ان يعود اصل الشجرة الى ارخبيل
الملايو الرامبوتان في اللغات الاندونيسية والفلبينية
والماليزية تعني حرفيا شعر وسبب هذه التسمية هو
الشعر الذي يغطي هذه الفاكهة كما ان هذه الفاكهة تسمى
في تايلاند ب نغوه في بنما وكوستاريكا ونيكاراغوا تعرف
هذه الفاكهة باسم تشينو مامون وهناك نوع اخر يباع
بانتظام في اسواق الملايو تعرف باسم الرامبوتان البرية
حيث انها اصغر قليلا من المعتاد ومتنوعة الالوان من
الاحمر الى الاصفر القشر الخارجي للفاكهة يتم تقشيره
ويظهر لب الفاكهة الجاهز للاكل اما عن مذاقه فهو من
حلو الى حامض كما انه احيانا يشبه طعم العنب


المنشا والتوزيع
الموطن اندونيسيا يزرع الرامبوتان عادة في مختلف
البلدان في جميع انحاء المنطقة قد انتشر من هناك الى
اجزاء من اسيا وافريقيا و اوقيانوسيا و امريكا الوسطى
توجد اكبر مجموعة متنوعة من الاصناف البرية
والمزروعة في اندونيسيا وماليزيا


وصف
النافليون او الرامبوتان هي شجرة خضراء تنمو الى
ارتفاع 10-20 متر الاوراق بطول 10-30
سنتيمترا ريشية الشكل مع نشرات 3-11، 5-15 سم
كل نشرة على نطاق واسع 3-10 سم مع هامش باكمله
الازهار صغيرة قطرها 2.5-5 مم النافليون او
الرامبوتان من الاشجار التي اما ان تكون من الذكور
ذو سداة الزهور المنتجة فقط وبالتالي لا تنتج الفواكه
او الاناث انتاج الزهور التي ليست سوى وظيفيا انثى او
خنثى انتاج الزهور التي هي الانثى مع نسبة مئوية صغيرة
من الزهور من الذكور الثمرة الفاكهة هي بيضاوية الشكل
يبلغ قطرها 3-6 سم نادرا ما تكون الى 8 سم طويلة القامة
القشرة مصنوعة من الجلد المحمر نادرا ما البرتقالي
او الاصفر ومغطى من العمود الفقري بطبقة من الشعر ومن
هنا جاءت تسميته الرامبوتان المستمدة من الملايو كلمة
رامبوت rambut وهو ما يعني الشعر الثمرة شفافة
بيضاء او وردية باهتة جدا مع طعم حلو ونكهة معتدلة
الحموضة


زراعة
تم تكييف رامبوتان مع المناخات المدارية الدافئة
حوالي 22-30 درجة مئوية وحساسة لدرجات الحرارة
اقل من 10 درجة مئوية ويزرع تجاريا في غضون 12-15
درجة من خط الاستواء تنمو الشجرة جيدا على ارتفاعات تصل
الى 500 متر 1600 قدم فوق مستوى سطح البحر وتؤدي
افضل ما في التربة العميقة الطميية الطينية او الطميية الرملية
الغنية بالمواد العضوية وتزدهر في المناطق الجبلية حيث تحتاج
الى تصريف جيد يتم نشر رامبوتان عن طريق التطعيم طبقات
الهواء و مهدها هذا الاخير هو الاكثر شيوعا لان الاشجار التي
تزرع من البذور غالبا ما تنتج الفاكهة الحامضة قد تثمر الاشجار
المربعة بعد سنتين الى ثلاث سنوات مع انتاج مثالي يحدث بعد
ثمانية الى 10 سنوات الاشجار نمت من دب البذور بعد خمس
الى ست سنوات
يتم ارفاق اريل الى البذور في بعض اصناف التجارية ولكن
الحجر المنحوت اصناف تتوفر في ارتفاع الطلب عادة يتم العثور
على واحد ضوء البذور البني وهي نسبة مرتفعة في بعض
الدهون والزيوت في المقام الاول حمض الاوليك و حمض
الاراكيديك قيمة للصناعة وتستخدم في الطبخ وصناعة الصابون
جذور رامبوتان واللحاء والاوراق لها استخدامات متنوعة في
الطب التقليدي وفي انتاج الاصباغ
في بعض المناطق يمكن ان تثمر اشجار رامبوتان مرتين سنويا
مرة واحدة في اواخر الخريف وبداية الشتاء مع موسم اقصر في
اواخر الربيع واوائل الصيف المناطق الاخرى مثل كوستاريكا لديها
موسم فواكه واحد مع بداية موسم الامطار في ابريل محفزا بالزهور
وعادة ما تنضج الثمرة في شهري اغسطس وسبتمبر يجب ان تنضج
الثمرة الهشة على الشجرة ثم يتم حصادها على مدار اربعة الى سبعة
اسابيع الفاكهة الطازجة سهلة الكدمات ولها عمر افتراضي محدود
يمكن ان تنتج الشجرة المتوسطة ما بين 5000 الى 6000 فاكهة
او اكثر 60-70 كجم او 130-155 رطل لكل شجرة تبدأ
العائد من 1.2 طن لكل هكتار 0.5 طن \ فدان في البساتين
الصغيرة وقد يصل الى 20 طن لكل هكتار 8 طن لكل فدان على
الاشجار الناضجة في هاوايتم حصاد 24 من 38 هكتارا مزروعة
60 من 95 فدانا لانتاج 120 طنا من الفاكهة في عام 1997
يمكن زيادة المحصول عن طريق تحسين ادارة البستان بما في ذلك
التلقيح وزراعة اصناف مدمجة عالية الغلة
معظم الأصناف التجارية خنثى الاصناف التي تنتج فقط الزهور
الاناث وظيفيا تتطلب وجود الاشجار الذكور نادرا ما توجد اشجار من
الذكور حيث ان الانتقاء الخضري قد فضل استنساخ الخنثى الذي
ينتج نسبة عالية من الزهور الانثوية وظيفيا وعدد اقل بكثير من
الزهور التي تنتج حبوب اللقاح يوجد اكثر من 3000 من الزهور
البيضاء المخضرة في اذرع ذكر كل منها يحتوي على خمسة الى
سبعة انثارات ومبيض غير وظيفي الزهور الذكور لها رحيق صفراء
وخمس إلى سبع سداة حوالي 500 زهرة خضراء صفراء تحدث في
كل panicle panicle تحتوي كل زهرة على ستة انثرات
عادة ما تكون وصمة عار مخفوقة وبيضة واحدة في كل قسم من
اقسامها المناطق تتقبل الازهار حوالي يوم واحد ولكنها قد تستمر
اذا تم استبعاد الملقحات
في تايلاند زرعت اشجار رامبوتان لاول مرة في سورات ثاني في
عام 1926 من قبل الملايو الصينية فونج في بان نا سان يقام معرض
رامبوتان السنوي خلال شهر اغسطس
في ماليزيا زهور الرامبوتان من مارس الى يوليو ومرة ​​اخرى بين
يونيو ونوفمبر وعادة ما يكون ذلك استجابة للامطار بعد فترة الجفاف
تختلف فترات الازهار في اماكن اخرى تفتح معظم الزهور وليس كلها
في وقت مبكر من اليوم قد يتم فتح ما يصل الى 100 زهرة في كل
ذعر انثى يوميا خلال ذروة الازهار قد تقترب مجموعة الفاكهة الاولية
من 25 في المائة لكن مستوى الاجهاض العالي يسهم في انخفاض
مستوى الانتاج عند الحصاد 1 الى 3 في المائة تنضج الثمرة
بعد 15-18 اسبوعا من الازهار
زراعة رامبوتان في سري لانكا تتكون اساسا من حدائق المنزل الصغيرة
تشتهر Malwana وهي قرية في وادي نهر Kelani ببساتينها
الرامبوتانية ياتي انتاجهم الى الاسواق في مايو ويونيو ويوليو عندما يكون
من الشائع جدا مراقبة التجار الموسميين في شوارع كولومبو تمتلك سري
لانكا ايضا بعض انتاج الرامبوتان في غير موسمها في يناير وفبراير في
مناطق مثل Bibile و Medagama و Monaragala
كل من الزهور من الذكور والاناث هي رائحة معطرة بصوت ضعيف
ولها رحيق وظيفية في قاعدة المبيض الزهور الاناث تنتج رحيق اكثر
من مرتين الى ثلاث مرات من الزهور الذكور يتراوح تركيز سكر الرحيق
ما بين 18 الى 47 في المائة ويتشابه بين انواع الزهور رامبوتان هو
مصدر رحيق مهم للنحل في ماليزيا
التلقيح المتبادل ضروري لان العضو الذائب غائب في معظم الازهار
الانثوية وظيفيا على الرغم من احتمال حدوث apomixis في بعض
الاصناف الا ان الرامبوتان مثل الليتشي يعتمد على الحشرات للتلقيح في
ماليزيا حيث يزرع الثمار حوالي واحد في المائة فقط من الازهار لا يتم
وضع اي فاكهة على ازهار معلبة بينما ادى التلقيح اليدوي الى مجموعة
فواكه بنسبة 13 في المائة قد تحافظ الملقحات على الاخلاص للزهور
الذكرية او الخنثى الاشجار مما يحد من التلقيح والفاكهة في ظل الظروف
الطبيعية حيث يتطلب العبور بين زهور الذكر والانثى

انواع النافليون او الرامبوتان


الفئة: قسم الفواكه | أضاف: stones (2019-08-09)
مشاهده: 312 | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
avatar
اخر المواضيع

اشترك

Copyright MyCorp © 2020
الاتصال بنا
اسم المرسل *:
بريد الراسل *:
Web-site:
موضوع الرسالة:
نص الرسالة *:
تقييم الموقع:
كود الحماية *: